عصفورة الله ..

أشكو إليكِ ذهابي في ثناياكِ..‏
وبلدةً تحرِمُ العينين لُقياكِ 😩
،
عصفورةَ الله ، لا جندٌ ولا ملَكٌ..
أنّى اتجهتِ فإنَّ الكلَّ أسراكِ 💔
،
فذاك ينعمُ ممّا أنتِ مُنعِمَةٌ..
وذاك يشقى بما تأباهُ عيناكِ
،
ومن يثورُ فإخلاصٌ بتوريّةٍ..
فالأمرُ والنهيُ في تفسير معناكِ 😬
،

كيف الجحودُ وهذا الحُسْنُ يُخبرُنا..
بمُحكمِ الصدرِ أن الضوء أوحاكِ ؟! 💔🎻
،
الشرقُ في دَعةٍ ، والغربُ في سعةٍ..
تالله إنّهما فداءُ ممشاكِ
،
مَن لي بطائرةٍ لبلدةٍ عدَلَتْ..
فأنجبتكِ وبـالتنويرِترعاكِ ؟! 🎉✈️
،
قسَتْ عليَّ بلادي منذ أنْ علمَتْ..
أنّي أتيتُ إلى الدنيا لأهواكِ ☝️
،
فحاربتني بأوهامٍ ومعتقدٍ..
وقيّدتني بأعرابٍ وأشواكِ 🚶
،

وسارَعَتْ نحو إفلاسي تُعظّمُهُ..
فالجوعُ مَوجي وسوءُ الحظِّ أسماكي 🐟😩
،
أستلُّ نفسي من الأوجاع معتمدًا..
على القصيدةِ من محرابها الباكي
،
فراشةُ العمرِ مازالت تطاردُهَا
مخالبُ القطِّ في عيشٍ وتهْلاكِ 🍂
،
وعازفون على موتي وأحسبُهُمْ..
من خدعةِ اللحنِ ، للميلادِ أفلاكي 🎼🎹
،
لقد تصدّعَ عرشُ الشمسِ مكتئبًا..
وكادَ يهلكُ في عينيَّ لولاكِ☀️
،
يا مزنةً يا ابتسامًا ، يا عروق دمي..
يا رحمةً نجحَتْ في قلبِ سَفّاكِ
،
ترجو مدينتُنَا منكِ القدومَ لها..
وقد سمعتُ رجاءَ الصدقِإياكِ !” 💡

،
شعر : عصام مطير البلوي

،

تمّت بفضل الله على البحر البسيط قصيدة عمودية الشكل.

Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments