بلا غزلان

Night

بجوار الباب ، ولحنادس الليل حينها صولة الأُسدِ وهبّة الريح ، وتكاد أجفاني أن تعترف بفقدانها لهويتها ، ولولا نورٌ خافت يتسلل من ثغرةٍ في نافذةٍ عن يميني ، لما أبصرت نفسي.

أغرفُ يدي بجيبي ، وأتحسس المفاتيح ، ثم أُطلق لمخيلتي وذاكرتي مهمة اصطياد الغزال المناسب لفتح الباب.

(– هل وجدته ؟)

.. نعم بعد أن نال من زمني وتجوّلَ في ذهني وقتل ربيع أفكاري .

‏(– ثم ماذا؟ )

تصادمت مع شكي الذي استيقظ فجأةً بطريقة الالتحام مع الواقع ، 
فكلما أخطأت ولو بحركة صغيرة ظننت عشرات الظنون ، لكني بالنهاية وصلت بعد مشاركة كل شعوبي النائمة خلف جلدي.

.. سأسألك هذه المرة ، هل جربت فقدان المتعة في كونك تفعل وتواجه وتشارك ؟ 

‏(- لا )

‏ .. إنها كسطوة الليل أمام الباب ، لكن جيبك فارغٌ بلا غزلان .

عصام مطير

الرسمة الملحقة للفنان Vadim Kukushkin

Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments